للمرة الثانية .. عبلة الكحلاوي ترد على شائعة وفاتها بكلمات مؤثرة (تفاصيل)

انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات القليلة الماضية، خبر عن وفاة الداعية عبلة الحكلاوي ، للمرة الثانية في نفس العام، وفي عدة شهور قليلة منذ ازدياد ذورة جائحة فيروس كورونا الأولى، وينشر لكم موقع مزاد حقيقة هذا الخبر المروج، ورد الداعية الأسلامية عبلة الكحلاوي على هذه الإشاعات، وكل ذلك خلال السطور المقبلة.

رد الداعية عبلة الحكلاوي على شائعة وفاتها

بعد ترويج شائعة وفاة عبلة الحكلاوي ، خرجت الداعية نافية ما تردد عن وفاتها، قائلة: «أنا مش عارفة مروجين الشائعات عاوزين مني إيه أنا في حالي ومليش خلافات ما حد وربنا يهديهم ويبعدهم عني، وتساءلت؛ مش عارفة بيأذوني ليه ده خبر أذى أسرة كاملة، أنا حزينة على حزن أولادي اللي بكوا على شائعة وفاتي”.

وتابعت: «مصر بأكملها تعرضت لنحو 30 ألف شائعة خلال شهرين، وأنا كان ليا فيهم نصيب بترديد شائعة وفاتي مرتين، أنا كدة باخد حسنات والله، أنا بحب الناس كلها ومبعرفش أكره حد، أنا عايشة بتوجيه ربنا سبحانه وتعالى، المفروض كورونا كانت تسيب تأثير طيب في نفوس الناس».

معلومات عن الداعية الإسلامية عبلة الكحلاوي

– الدكتورة عبلة الكحلاوي، من مواليد 15 ديسمبر 1948.

– التحقت عبلة الكحلاوي بجامعة الأزهر وتخصصت في الشريعة الإسلامية.

– وتُعد أشهر داعية مصرية، وهى أستاذه للفقة في كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات في جامعة الأزهر، وهي إبنه الفنان محمد الكحلاوي.

– شغلت منصب عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بجامعة الأزهر.

– أسست جمعية خيرية باسم “الباقيات الصالحات” في المقطم
لرعاية الأطفال الأيتام ومرضى السرطان وكبار السن من مرضى الزهايمر.

– كما كانت تلقي دروس دينية بالجامع الأزهر.

– تولت رئاسة قسم الشريعة في كلية التربية بمكة المكرمة.

– كما كانت تستقبل مسلمات من سائر أنحاء العالم في عام 1987 لتلقي دروس دينية يومية لهم بعد صلاة المغرب في مكة.

– كما أنها قدمت العديد من البرامج الدينية في القنوات الفضائية.

عن الكاتب

admin

مدير ومؤسس الموقع